منتدى فرجيوة للتعليم الثانوي

منتدى فرجيوة للتعليم الثانوي

بحوث . مقالات . مذكرات . دروس . منوعات . اسلاميات . برامج . انشطة . ...
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أنت الزائر رقم

~¢§{أنت الزائر رقم}§¢~

التوقيت
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الرياضيات مدرسة امتحان الفروض علمي مواضيع
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 هابيل وقابيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المديرالعام
Admin


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 874
تاريخ الميلاد : 08/06/1987
05/10/2014
العمر : 31
العمل/الترفيه : أستاذ
المزاج : جيد

مُساهمةموضوع: هابيل وقابيل   الأحد أكتوبر 26, 2014 6:44 pm

[rtl] البشر كُلُّهم في كلِّ مكانٍ وزمانٍ من أبٍ واحدٍ وأمٍّ واحدةٍ ، هما "آدم" و"حواء".[/rtl]

[rtl] ولم يكن "آدم"ـ عليه السلام ـ هو أوَّل مخلوق خلقه الله تعالى[/rtl]

[rtl]  فقد خلق الله -تعالى- قبله السماوات[/rtl]

[rtl]  والأرض وخلق الملائكة والجن ، وقد خلق  الله - تعالى- الملائكة من نور[/rtl]

[rtl]  وخلق الجن من النار، أمَّا "آدم" فقد خلقه الله من طين، ثم سواه بيده[/rtl]

[rtl]  ونفخ فيه من روحه؛ فصار بشرًا حيًّا[/rtl]

[rtl] وأمر الله -تعالى- الملائكة بالسجود لآدم؛ تكريمًا له[/rtl]

[rtl]  وإظهارًا لما اختصه الله به من الفضل, فسجدت له الملائكة[/rtl]

[rtl] جميعًا إلا "إبليس" الذي امتلأ قلبه بالغيرة والحسد لآدم على تلك المكانة والمنزلة الرفيعة التي[/rtl]

[rtl]  لم ينلها أحدٌ غيره، فأخذه الغرور والكبر، ورفض السجود لآدم، وراح يجادل ربه[/rtl]

[rtl] وقال في كبرٍ وغرورٍ متحديًا أمر الله تعالى : أسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا "  (الإسراء  61)[/rtl]

[rtl] وراح يعلل رفضه السجود مفتخرًا متعاليًا : [/rtl]

[rtl] " أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ "  (الأعراف 12 ) [/rtl]

[rtl] كان "إبليس" أول من عصى الله، وتمرَّد عليه ، وتملكه الكبر والغرور، ونسي أن ما يتباهى[/rtl]

[rtl]  به هو نعمة من الله عليه، وأنه هو نفسه من صنع الله وأحد مخلوقاته العديدة[/rtl]

[rtl]  التي لا تُعَدُّ ولا تُحصَى؛ فكان جزاؤه أن طرده الله من الجنة[/rtl]

[rtl] لكن "إبليس" لم يعتبر بما حدث له ، وإنما استمرَّ على عناده وتكبره[/rtl]

[rtl]  وامتلأ قلبه بالحقد على "آدم" والحسد له[/rtl]

[rtl]  فأراد أن يغوي "آدم" ويضله، ويدفعه إلى المعصية فيتعرَّض لغضب الله تعالى. [/rtl]

[rtl] طلب"إبليس"من الله-تعالى- أن يمهله , فأمهله الله - تعالى- إلى يوم القيامة.[/rtl]

[rtl] وأسكن الله - تعالى- "آدم" ـ عليه السلام ـ في الجنة، بعد أن خلق له زوجته "حواء" من أحد أضلاعه[/rtl]

[rtl]  لتؤنسه في حياته فلا يعيش وحيدًا في تلك الجنَّة العظيمة، وأباح الله لهما كل ثمار الجنة[/rtl]

[rtl] يأكلان منها كيف شاءا، لكن الله حذرهما من الاقتراب من شجرة معينة حدَّدَها لهما[/rtl]

[rtl]  وحرم عليهما أن يتناولا شيئًا من ثمارها، حتَّى لا يتعرضا لغضب الله وعقابه [/rtl]

[rtl] و وجد "إبليس"  أن الفرصة قد أصبحت سانحة له لتحقيق هدفه، فسعى إلى غواية "آدم"  -عليه السلام[/rtl]

[rtl]  وزوجته "حواء"، فراح يتقرَّب إليهما، ويتصنع النصح والإخلاص لهما، وأخذ يوسوس إليهما في مكرٍ[/rtl]

[rtl]  ويحاول إغرائهما في دهاءٍ، ثم أقسم لهما أنه ناصح أمين[/rtl]

[rtl]  وقال[/rtl]

[rtl]  مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ    
الأعراف 20 
[/rtl]

[rtl] اسـتطاع "إبليس" بمكـره ودهـائه أن يغري "آدم" و "حـواء" بالأكل من تلك الشجرة المحرمة[/rtl]

[rtl]  حتى ضعفت إرادتهما أمام إغرائه وإلحاحه ووسوسته، فاستجابا له في النهاية؛ فأكل "آدم" وزوجته[/rtl]

[rtl]  من الشجرة التي نهاهما الله عنها، فكانت تلك المعصية سببا في خروجهما من الجنة و نزولهما إلى الأرض[/rtl]

[rtl] لم يكـن "إبليس" ليدع "آدم" لينعم بالأمن والسـلام على الأرض، فقد كانت تلك هي البداية .[/rtl]

[rtl] أراد "إبليس" أن يدفع البشر جميعًا من أبناء "آدم" وذريَّته إلى المعصية، وأن يشعل بينهم العداوة والبغضاء[/rtl]

[rtl]  فراح يوسوس لأبناء "آدم" حتى استطاع أن يوقع الفتنة بينهم[/rtl]

[rtl]  وتمكن من إشعال نار العداوة والشقاق بين ابني "آدم" : "قابيل" وهابيل[/rtl]

[rtl] كانت "حواء" تضع في كل ولادة لها توأمين، ذكًرا وأنثى [/rtl]

[rtl]  فولدت أوّلا "قابيل" وأخته "إقليما"، ثمَّ ولدت "هابيل" وأخته "لبودا [/rtl]

[rtl] فلما كبروا أمر الله "آدم" أن يزوِّج كلَّ واحدٍ من الأخوين توأمة الآخر[/rtl]

[rtl]  لكن"قابيل" رفض، وصمم على الزواج من توأمته "إقليما[/rtl]

[rtl] فأخبره "آدم" أنها لاتحلُّ له، لكنه رفض، وأصرَّ على تشبثه وعناده، وعندئذ طلب "آدم" من الأخوين [/rtl]

[rtl] أن يقدِّم كل واحد منهما قربانًا لله، فمن يتقبَّل الله قربانه فهو أحقُّ بالزَّواج بها .[/rtl]

[rtl] أسرع "هابيل" يختار أفضل ما لديه من الغنم، فقدّم كبشًا سمينًا هو من أفضل ما لديه.[/rtl]

[rtl] أمَّا "قابيل" فقد أخذ حزمة من أردأ زرعه، وقدمها قربانًا[/rtl]

[rtl] وضع كُلٌّ من الأخوين قربانه فوق قمة أحد الجبال، ثمَّ نزلا من على الجبل[/rtl]

[rtl]  ووقفا من بعيدٍ يراقبان ما سوف يحدث .[/rtl]

[rtl] وفجأة حدث شيء عجيب .. لقد أقبلت نار من السماء تخترق[/rtl]

[rtl]  الفضاء بسرعة متَّجهة نحو قمَّة ذلك الجبل[/rtl]

[rtl]  وفي لحظات انقضَّت النار على قربان"هابيل" فالتهمته وكانت[/rtl]

[rtl]  هذه علامة قبول قربانه ، بينما لم تمسَّ النار قربان أخيه[/rtl]

[rtl] نظر"قابيل" نحو أخيه "هابيل" ، وقال له[/rtl]

[rtl] لماذا يتقبل الله منك قربانك ولا يتقبَّل منِّي [/rtl]

[rtl] قال "هابيل"  مواسيًا وملاطفًا في مودَّةٍ وحُبٍّ [/rtl]

[rtl]  إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ " .   (المائدة 27) [/rtl]

[rtl] وهنا ثار"قابيل" ثورة عارمة، وقال بغضبٍ وانفعال [/rtl]

[rtl]  سوف أقتلك .. فقال"هابيل" بلطفٍ ولينٍ  [/rtl]

[rtl]  لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ[/rtl]

[rtl]  إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ  المائدة 28[/rtl]

[rtl] ولكن هذه الكلمات الرقيقة المفعمة بالإيمان لم تنفذ إلى قلب "قابيل" القاسي[/rtl]

[rtl]  الذي أوصد أذنيه أمام توسلات أخيه ، وجمد قلبه من كل مشاعر الحب والرحمة[/rtl]

[rtl] تمادى "قابيل" في غضبه وثورته، واندفع نحو أخيه فقتله[/rtl]

[rtl] وقف "قابيل" مذهولاً أمام جثَّة أخيه "هابيل"، وهو لا يصدِّق ما حدث، كان منظر أخيه المدرج [/rtl]

[rtl] في دمائه بشعًا قاسيًا، لم يدر كيف جاءته كلُّ تلك القسوة، حتى فعل بأخيه ما فعل [/rtl]

[rtl] وراح ينظر في صمتٍ وذهولٍ، وقد أظلمت الدنيا في وجهه[/rtl]

[rtl] سؤال واحدٌ كان يدور في ذهنه، ويلح عليه بشدة، لكنه لايجد له إجابة[/rtl]

[rtl]  كيف يخفي جثَّة أخيه [/rtl]

[rtl] وبينما هو غارق في مخاوفه وأفكاره، رأى أمامه شيئًا عجيبًا، فقد أرسل الله إليه غرابا[/rtl]

[rtl] راح ينبش في الأرض حتى صنع حفرة فدفن فيها غرابا ميتاً، وقابيل ينظر إليه بدهشة وتعجُّبٍ[/rtl]

[rtl] وفجأة أمسك "قابيل" رأسه بين يديه، وراح ينتحب بصوتٍ عالٍ :[/rtl]

[rtl] " يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي " .  (المائدة 31)[/rtl]

[rtl] وراح "قابيل" يقلَّد ما فعله ذلك الغراب الذي ساقه الله إليه ليعلِّمه كيف يدفن جثة أخيه[/rtl]

[rtl]  ويكشف له عن مدى ضعفه وعجزه حتى أمام مثل هذا الطائر الصغير.[/rtl]

[rtl] وكانت تلك الجريمة البشعة أول جريمة في تاريخ البشرية. [/rtl]

[rtl] عندما علم "آدم" ـ عليه السلام ـ بما فعله ابنه "قابيل" بأخيه "هابيل" حزن كثيرًا، فقد كان "هابيل[/rtl]

[rtl]  مثالاً للابن المؤمن بربه البار بوالديه، أما "قابيل" فقد شعر بالندم بعدما قتل أخاه. وقد عوَّض الله تعالى"آدم[/rtl]

[rtl] عليه السلام- عن فقد ابنه فأنجب بعد ذلك غلامًا اسمه "شيث"، وكان قد بلغ من العمر نحو مائة وثلاثين سنة[/rtl]

[rtl]  ثمَّ وُلِدَ لآدم بعد ذلك الكثير من الأبناء والبنين، وعاش "آدم" ـ عليه السلام ـ بعد ذلك نحو ثمانمائة عام[/rtl]

[rtl]  وحينما حضرته الوفاة عهد إلى ابنه "شيث" بالحفاظ على دين الله، وأوصاه بإقامة شرعه، وعبادة الله[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ferdjiouaonline.forumalgerie.net
 
هابيل وقابيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فرجيوة للتعليم الثانوي :: 
~¤¢§{(¯´°•. ۩۞۩ ( ركن الأطفال ...قصص و حكايات ...وبرامج تعليمية هادفة) ۩۞۩.•°`¯)}§¢¤~
 :: قصص إسلامية
-
انتقل الى: